الولاية السعودية

الولاية السعودية

 

 

كذب من قال أن مليشيا الحوثي لم تستطع أن تحشد لإحياء خرافة وكذبة يوم الولاية، فالصور القادمة من صنعاء ومناطق أخرى بما فيها حريب القراميش، تقول غير ذلك ولولا كارثة السيول التي اجتاحت الكثير من المدن لكان الحشد أكبر..

 الفقر، الجهل، انقطاع المرتبات، فشل الشرعية في المناطق المحررة، فشل التحالف في حسم الحرب، تحكم مليشيا الحوثي بمصير كثافة سكانية كبيرة، على مدى سنوات، والتحكم بمصادر أرزاقهم ومواردهم.. كل هذه عوامل تجعل مليشيا الخميني الحوثية قادرة على الحشد وتوفر بيئة خصبة لذلك..

قلنها منذ السنة الأولى للحرب 2015م، إطالة أمد الحرب فيها خدمة كبيرة للحوثيين لتشييع وتطييف كثافة سكانية عالية والعبث بأدمغة أجيال في جزء مهم في اليمن.. عدى ذلك هو صراع مشاريع سياسية مؤتمر اصلاح انتقالي ثوريين عفاشيين وغيرها من القوى والاحزاب التي ستصل إلى اتفاق في اول حوار جاد..

متى ما عقل الجميع هذه الحقائق وعملوا على تجاوز كل مكامن الفشل والاخفاق، سيبدأ المواطن اليمني في المناطق المحتلة من مليشيا الحوثي يشعر بشيء من التفاؤل ويتمرد على الهوية الشيعية الاثنى عشرية التي تحاول المليشيا تثبيتها منذ ست سنوات، وقد قطعت شوطاً في ذلك ومن يقول غير هذا فهو يضحك على نفسه وعلى التحالف الذي لم يشعر بعد بخطورة هذا الأمر ويعتقد أن شيعة المنطقة الشرقية في السعودية حمائم سلام، والله أنهم أشد تعطشاً للسلطة والانقضاض على الحكم أقل شيء هم في بلد ينام على ثروة هائلة وجاهزة للإلتهام أما اليمن فالحوثي يسعى لتسخير ما هو موجود لفرض بقائه كلغم وقنبلة انشطارية في شمال اليمن من جهة وكبندقية إيرانية في الجزيرة العربية تحاول أن تتحول إلى شرطي حراسة على نفط المملكة ومقدسات الأمة وقد وضعت خطتها الاستراتيجية لجعل السعودية كولاية شيعية تبدأ من المنطقة الشرقية.. سلام