نصيحة يمني إلى ترامب ومناصريه

نصيحة يمني إلى ترامب ومناصريه

 

إلى الرئيس ترامب المهزوم ومناصريه في الولايات المتحدة الإمريكية . لا تستسلموا ولا تقبلوا بالنتيجة بفوز بايدن مهما كان الامر ، وبما أننا شركاء معكم  في هذا الكوكب وأصبح العالم عبارة عن قرية صغيرة فمن الواجب الإنساني الوقوف معكم كما كانت امريكا  على الدوام تقف معنا ومع قضايا امتنا..

لذلك فإني أنصحكم بالتصعيد حتى تصبح القضية دولية  ومن ثم اضغطوا بكل قوة وبالتعاون مع حلفائكم من الدول العربية ذات الثقل الإقتصادي على أن ترسل الأمم المتحدة مبعوث دولي للتقريب بين اطراف  الصراع في أمريكا ولن تجدوا طبعا افضل  من جمال بنعمر للقيام بهذه المهمة، إني لكم من الناصحين (صاحبنا ونحن أخبر به) وسوف يطرح مقترحات لصالحكم من ضمنها هيكلة الجيش الامريكي وتدوير حمل الحقيبة النووية بين الاحزاب..

 فإذا وفقكم الله ببنعمر  فأنا اضمن  لكم ضمانة ان لا تمر  عليكم غير فترة  قليلة حتى يصبح بايدن  مقيما ونائما  في احدى فنادق المكسيك مع الالاف من انصاره ولا تسمعون له صوت الا في ذكرى استقلال امريكا  حيث سيعد الشعب الامريكي  في كل مرة برفع العلم الامريكي فوق تمثال الحرية بنيويورك  ثم يعود لنومه  ، واذا وجدتم بعدها بفترة أن الكفة بدأت تميل لصالح  بايدن  ومن معه وان هناك احتمال لتوافق الأطراف الأمريكية وإنها الصراع  فما عليكم إلا سرعة تعزيز الموقف بمبعوث آخر اسمه ( غريفيث) خذوها  مني نصيحة.

 صحيح أنه لن يكون  معكم بعدها مطارات ولا موانئ ولا جزر ولا مرتبات  وان اساطيلكم الحربية ستتحول الى سفن لصيد الاسماك  وان واشنطن وغيرها من المدن  ستعيش  في الظلام  و الدولار سيصبح مساويا للريال اليمني او اقل  وسيصبح عندكم رئيس للكونجرس  تعينه المكسيك يعلن للامريكيين انه لا دخل له  في السياسة ، وستشكلون حكومة في المكسيك ووتتصارعون على حقائبها التي سيشرف على توزيعها سفير المكسيك في امريكا والمقيم اصلا في بلاده المكسيك . صحيح سيحدث كل هذا  واكثر ولكن لابد من التضحية لكي تقدموا  للعالم تجربة فريدة  كما قدمنا نحن  في اليمن تجربة فريدة مثلما كان يصفها  جمال بنعمر.. ها نحن نضع خبرتنا وتجربتنا امامكم  والله يكتب لنا الأجر والناس لبعضيها كما يقول اخواننا في مصر..

صديقكم مواطن يمني وللتوضيح أكثر من البلاد التي كانت تعرف ذات زمن  بالعربية السعيدة.