كلمة الحضرمي .. لم تكن وافية

كلمة الحضرمي .. لم تكن وافية

 


كلمة الحضرمي وزير خارجية حكومة هادي الجديد أمام الأمم المتحدة لم تكن وافية وكافية ليعرف العالم انتهاكات التحالف الاماراتي السعودي وممارساته وتصرفاته داخل الأراضي اليمنية ، حيث أن السعودية أيضاً تقوم بدور لا يقل خطورة عن ما فعلته الامارات وذلك بارز للعيان و الحضرمي نقل حقائق مغالطة حيال ذلك.

فلا يوجد هناك ما يستحق لأجل ان يُقدم الشكر للسعودية وهي تعمل بالشراكة كحليف رئيسي مع الإمارات على ضرب اليمن وشعبه وانهاكه أمنياً واقتصادياً، ودعمها للفوضى والانقلاب على مؤسسات الدولة في المهرة وسقطرى وسيئون يضعها في نفس خانة الامارات فشركاء الشر لا يمكن ان نُفضّل أحدهم على الآخر .
غض الطرف من الحكومة الشرعية عن ممارسات السعودية إلى أن وصلت إلى مرحلة احتلال مكتمل الاركان في ثاني أكبر محافظة يمنية (المهرة) يجعلنا أن نتجهز لمرحلة جديدة من خذلان الشرعية لأبناء محافظة المهرة وسط الانتشار العسكري السريع للاحتلال السعودي بالمهرة الذي يهدد حياة الإنسان وسيادة البلد.

لا خلاص لليمن من هذه الحرب إلا بحوار يمني يمني بعيداً عن اي إملاءات خارجية ، والشرعية إن أرادت أن تكون فعلاً شرعية عليها العودة إلى داخل الوطن لممارسة مهامها والحوار، وهي تستطيع إن وجدت الإرادة الحقيقية والحُلفاء كُثر غير الرياض الأهم هو إمتلاك القرار ومصداقية الحليف .

وأخيراً الشرعية هي شرعية الشعب وأحقيته في العيش والدفاع عن حياته وكرامته ، وحريته في التعبير عن رأيه واختيار ما يريد ويراه مناسباً بعيداً عن سياسة الاستعطاف والاستقطاب والاستغلال كان ذلك وفق أهواء دولة من الدول أو حزب من الأحزاب أو فئة من الناس .