الكرامة تستحق التضحية..

الكرامة تستحق التضحية..

 

 

إلى الواقعين تحت سيطرة مليشيا الحوثي، لن تكون أصوات الرصاص والمدافع واختراقها أجسادكم، أقوى وأشد وجعاً من صرخات أطفالكم من الجوع والحرمان، والمجرمون يتجولون بـ "الشاصات وينعمون بالخيارات على حسابكم أنتم، ومن حقوقكم المنهوبة"، كم سيقتل الحوثي وكم سيحتجزون إن هبيتم هبة رجل واحد.. والله لن تجدوهم إلاّ يسلموا ما بيدهم من أسلحة وآليات داخل المدن كي لا تقتلوهم، إن خرجتم كطوفان بشري في كل الأزقة والحواري والشوارع..

مليشيا الحوثي تتلذ بجوعكم واستعبادكم كي تجند أبنائك وتسوقهم إلى محارق الموت..

ارفعوا اصواتكم لأخذ مرتباتكم وإجبار المليشيا على وقف عمليات النصب باسم فارق العملة الجديدة والقديمة، المليشيا تسرقكم وتقتلكم وتجوعكم..

هل الخوف من الموت؟ الموت آت لا محالة ولكن العيش بكرمة ثمنه غال ويحتاج إلى تضحية..

لم يعد لديكم ما تخسرونه، كل شيء منتهك كل شيء مصادر ومنهوب ومباح بقوة السلاح، وبه ستستعيدون كل شيء نهب منكم حتى كرامتكم..

إلى القابعين في مناطق الشرعية ويكتوون بلهيب و نار الأسعار والأزمات بسبب فساد وعجز الشرعية، أرفعوا اصواتكم هبوا للميادين اقتلعوا دكاكين الصرافة حتى يعرفوا حجم وجعكم.. صمتكم يشجعهم على ابتزازكم باسم الحوثي وإتاواته..

محافظين لا يقومون بأدنى مسؤولياتهم تجاه الأسعار مكاتب تنفيذية تتقاسم والتجار الأرباح.

 لا تعولوا على تحقيق انجاز من حكومة "كوفي كورنر" القادمة، لا يخدروكم بوديعة مثل سابقتها تنقص من ارتفاع سعر الصرف نسبة بسيطة ولفترة قليلة، وتبقى الأسعار تكويكم ويعاود الدولار في الارتفاع..

هل تتذكرون كم كان سعر الدولار والريال السعودي أمام الريال اليمني في الوديعة السابقة مالذي تغير وكيف تم استهلاكها والأسعار كل يوم كانت في تزايد مستمر وسط ازمات لم تتوقف..

استعيدوا موانئكم ونفطكم ومطارتكم.. اقتلعوا الفاسدين أينما وجدو ولن تكونوا بحاجة لسلال ومعونات الذل..

ستكون التضحية كبيرة من الجميع لكن العيش بكرامة يستحق ذلك.. سلام