وساطة الفقيه المؤدلج

وساطة الفقيه المؤدلج

 

وجد الحوثيون دون مأرب والجوف أسوار الجحيم...

مئات القتلى ضجت بجثثهم مستشفيات العاصمة، وبطون القبور...

‏تقهقر الكهنة، ثم أرسلوا ذيلهم المخلص محمد البخيتي ليكذب أن وساطة دولة عربية أوقفتهم عن مأرب!

‏لو أن البخيتي زار -كعادته عندما يزور بعض المناطق بعد أن يبرد الجمر-لو أنه زار صحراء الجوف لعرف نوعية الوساطة التي كسرت زحوف الظلام.

سادتك أيها "الفقيه المؤدلج" لا يتعلمون الدروس، وإلا لكفاهم درس مأرب في ٢٠١٥.

نشعر بالأسى لمصير إخوة لنا ألقى بهم سحرة عبدالملك في العراء، فالتهمتهم عصا الجيش، وأسقطت ما كان الكهنة يصنعون...

إنها عزوم السبئيين، وقوة الحميريين التي عدلت موازين المعركة، التي جعلتكم تلجؤون إلى اختراع وساطة دولة عربية أوقفت عدوانكم على شعبنا...

وفوق ذلك، هي إرادة الله الذي لا يحب المعتدين...