مصادر تكشف سبب سفر لملس إلى الإمارات وعلاقة الزبيدي واليدومي

 

قال محافظ محافظة عدن أحمد حامد لملس أن مدينة عدن عاصمة لكل اليمنيين مؤكدا أن المدينة ترحب بكل أبناء المحافظات اليمنية الأخرى.

وفي لقاء مع قناة حضرموت قال لملس أن ممارسات منع دخول أبناء المحافظات اليمنية الأخرى إلى عدن توقفت.

واكد ان عدن باتت جاهزة ومستعدة ان تكون عاصمة لكل اليمنيين مشيرا الى ان هناك إجراءات امنية فقط بخصوص أي شخص لا يحمل أي هوية حتى بخصوص أبناء عدن انفسهم.

ونفى لملس وجود أي ممارسات عنصرية أو مناطقية مؤكدا رفض السلطة المحلية لأي ممارسات كهذه.

 وقال لملس أن عودة الحكومة الى عدن سيجلب لها الأمن والاستقرار .

وأشار إلى ان السلطة المحلية تحملت الكثير من الأعباء في ظل غياب الحكومة .

وحول الكهرباء قال لملس ان تكلفة الكهرباء في عدن يكلف الدولة يوميا مبلغ وقدره مليون دولار امريكي.

وطالب لملس بخروج كافة القوات العسكرية من عدن مشيرا الى انه يجب ان يتم منع الاطقم التي على متنها أسلحة دوشكا والاكتفاء بالمظاهر العادية للشرطة.

وحول هذه النقطة أكدت مصادر مطلعة لـ "المدار برس" أن حديث لملس عن خروج القوات العسكرية من عدن، قد أثار قيادات المجلس الانتقالي التي ترفض تنفيذ الشق العسكري والأمني الخاص باتفاق الرياض..

وأشارت المصادر لـ "المدار برس" أن هذه التصريحات التي أثارت انزعاج قيادة الانتقالي، دفعت رئيس المجلس الانتقالي، عيدروس الزبيدي، ونائبه هاني بن بريك، إلى استدعاء محافظ عدن المحسوب على المجلس، والذي يشغل منصب الأمين العام فيه.. وتوقعت المصادر أن يكون لهذا الاستدعاء تأثيره على أداء المحافظ لملس الذي قد ينكفء ويحد من نشاطه في عدن وسعيه لتطبيع الحياة فيها..

ويأتي سفر لملس إلى الإمارات بصورة مفاجاة إلى الإمارات بعد أيام من إشادة رئيس حزب التجمع اليمني للإصلاح، محمد اليدومي، بأداء محافظ عدن في تطبيع الحياة في عدن رغم شحة الإمكانيات.. ويبدو أن هذه الإشادة ازعجت عدد من قيادات المجلس الانتقالي واعتبرتها إشارة إلى ان لملس بدأ يعمل خارج أجندة المجلس الانتقالي الجنوبي المنادي بالإنفصال في حين ذهب لملس للحديث عن عدن كعاصمة لكل أبناء اليمن..