إصابة قائد حراسة عبداللطيف السيد والانتقالي يشن حملة اعتقالات لحزام أبين بتهمة الخيانة.. سقوط مواقع في الدرجاج يدفع قيادة الانتقالي لمحاولة تصفية السيد

 

شن مسلحين مجهولين في ابين، الاربعاء، هجوماً مسلحاً على موكب  قائد قوات الانتقالي في المحافظة  بالتزامن مع شن اعتقالات في صفوف مقاتليه مما يثير الخلافات المناطقية داخل قوات المجلس من جديد. خاصة بعد الاتهامات التي طالت عبداللطيف السيد بالولاء للسعودية أكثر من المجلس الانتقالي، ورصد مكالمات لقائد حزام أمني مع قائد القوات السعودية دون علم وموافقة هاني بن بريك وجناح الإمارات في المجلس الانتقالي..

ويتزامن ذلك مع احتدام المعارك مع قوات الحكومة الشرعية وسط تقدم محدود على جبهة جعار معقل قائد قوات الانتقالي، عبداللطيف السيد.

وافادت مصادر محلية  بأن مسلحين على دراجة نارية اعترضوا سيارة السيد وسط  مدينة زنجبار الخاضعة لسيطرة المجلس  وباشروا بإطلاق النار على السيارة التي كان يقودها  قائد حراسة السيد، ابو مصعب والذي اصيب في الحادثة ..

وتزامنت الحادثة مع اعتقالات شنتها قوات الانتقالي في صفوف الحزام الأمني بمحافظة أبين  بالتزامن مع سقوط منطقة الدرجاج على تخوم جعار  بيد القوات الحكومية والتي اعلنت استيلائها على مخزن  للأسلحة الاماراتية سبق للسيد، وقد سبق واتهم في وقت سابق  بتسهيل دخولها في هذه المنطقة  التي تعد على تخوم عدن.

كما تأتي مع استدعاء الانتقالي لوحدات من قواته من الضالع ويافع مما يشير إلى ان المجلس لم يعد يراهن على قواته في أبين التي تعد معقل هادي ويتوقع سقوطها من الداخل، خاصة وأن قائد الحزام فيها عبداللطيف السيد على علاقة مباشرة بالقوات السعودية وضباط في الاستخبارات السعودية منذ العام 2012 عند تأسيس اللجان الشعبية لمحاربة عناصر تنظيم القاعدة في أبين.