اغتيال حسن زيد.. خلافات على الأراضي أم صراع وتصفية داخلية؟

 

اُغتيل، اليوم الثلاثاء، حسن زيد، القيادي في سلطات الحوثيين ووزير الشباب والرياضة في حكومة الجماعة (الغير معترف بها)، برصاص مسلحين مجهولين، في حي حدة جنوبي العاصمة صنعاء.

وأكدت مصادر محلية، بأن "زيد" تعرض لهجوم مسلح، من قبل مجهولين وهو في طريقه إلى المدرسة لإيصال ابنته ـ التي أصيبت في الحادثة ـ، في وقت مبكر من صباح اليوم.

وأضاف المصدر، أن زيد أصيب بإصابات بليغة، توفي على اثرها بعد نقله إلى المستشفى اليمني الألماني.

وفي وقت لاحق، اتهمت الجماعة في بيان لها، التحالف العربي بقيادة السعودية، بالوقوف وراء الحادثة، وهي الاتهامات التي لم يعلق عليها التحالف بعد.

يذكر أن القيادي في سلطات الحوثي"زيد"متهم بالاستيلاء على أراضٍ وأملاك لمواطنين في أكثر من محافظة، وقد نشبت بينه وبين كثير منهم نزاعات بعضها مسلحة في أكثر من مناسبة.

ويرى مراقبون أن عملية اغتيال "زيد" تأتي في سياق موجة التصفيات الداخلية بين أجنحة سلطات المليشيا نتيجة الخلافات على المنهوبات والنفوذ، خاصة وأن العملية تمت في ظل إجراءات أمنية مشددة قبيل احتفالات الجماعة بالمولد النبوي.