التفاصيل الكاملة لمعارك ميسرة وميمنة نهم المشتعلة منذ

 

أكدت مصادر ميدانية في جبهة نهم لـ "المدار برس" أن المعارك في هذه الجبهة لازالت على أشدها منذ ثلاثة أيام حيث تحاول مليشيا الحوثي من خلال هجماتها إحداث اختراق في جبهة نهم خاصة ميسرة فرضة نهم التي توجد فيها مناطق وجبال استراتيجية مثل جبل المنصاع ومناطق عيدة والنجد الأحمر وواسط، حيث تحاول المليشيا السيطرة عليها وسط مقاومة شرسة من قبل قوات الجيش التي تتمركز في جبهة الميسرة.

وأوضحت المصادر أن المعارك مشتعلة وبوتيرة عالية جداً في ميسرة جبهة نهم وهي الهدف الرئيس للمليشيا، بعد أن تم دحر هجماتها في ميمنة نهم، ومنطقة هيلان ومجزر بمحافظة مأرب، حيث حاولت المليشيا تشتيت القوة المتواجدة في مأرب وتعزيزاتها التي تدعم جبهة نهم من خلال محاولة التقدم إلى مناطق الجدعان والتمركز فيها إلاّ أنه تم دحرها والتصدي لها. كما حاولت المليشيا تشتيت القوة التي في نهم من خلال محاولة التقدم في سلسلة جبال يام التي تمت من نهم إلى منطقة الغيل بممحافظة الجوف وتمتد إلى منطقة الحزم. 

وذكرت المصادر لـ "المدار برس" أن قوات الجيش تمكنت من كسر هجمات مليشيا الحوثي في مناطق هيلان ومجزر ويام رغم الهجمات العنيفة التي تنفذها المليشيا والتعزيزات الكبيرة التي استقدمتها مليشيا الحوثي من جبهات الساحل الغربي والضالع ولحج وأخرى من مناطق في محافظة صعدة.

وأشارت المصادر أن قوات الجيش ألحقت بالمليشيا خسائر كبيرة جداً في الأرواح، وأن جثث قتلى المليشيا متناثرة في مناطق المواجهات خاصة في ميسرة جبهة نهم التي تشهد معارك هي الأعنف من بداية الحرب، موضحة بأن أحد الكتائب الحوثية تم استدراجها إلى منطقة الواغرة بمديرية مجزر، سلم جميع أفرادها لقوات الجيش في المنطقة. كما أكدت المصادر أن قوات الجيش ستتمكن من كسر ودحر المليشيا من المواقع التي تحاول استعادتها في ميسرة جبهة نهمخلال الساعات القادمة وذلك بعد أن تمكنت من قطع خطوط الإمداد للحوثيين التي قد تمكنهم من الاستمرار في خوض المعركة في هذه المنطقة، واصفة هجمات مليشيا الحوثي بانتحار.

إلى ذلك أكدت مصادر محلية في مأرب إصابة سبعة جنود إثر قصف استهدف مسجد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب، موضحة أن طائرة مسيرة يعتقد أنها حوثية استهدفت مغرب أمس الاثنين مسجد قوات الأمن الخاصة، وهي قوة ضاربة في مأرب تسيطر على أمن المحافظة وتأمن مداخل ومخارج المدينة ويشهد الأهالي بكفاءة منتسبيها، إلاّ أن المسجد كا خالياً وأصيب جنود كانوا متواجدين أو مارين بالقرب من المسجد.