خسارة فرضة نهم تطيح بالخبي ومصادر عسكرية: تعيين جبران غير موفق ويعكس عدم الرغبة في حسم معركة صنعاء

 

أصدر الرئيس عبدربه منصور هادي يوم الاثنين، قراراً جمهورياً قضى بتعيين اللواء الركن أحمد حسان جبران قائدا للمنطقة العسكرية السابعة، التي تضم من بينها محافظة صنعاء، التي تتبعها إدارياً مديرية نهم.

ووفق وكالة سبأ، فإن المادة الثانية والأخيرة من القرار تقضي بالعمل بالقرار من تاريخ صدوره وينشر في الجريدة الرسمية والنشرات العسكرية.

ووفق القرار فإن هادي أطاح بقائد المنطقة السابق اللواء الركن محسن الخُبّي بعد سيطرة الحوثيين على مديرية نهم.

في السياق، قال هادي إن الجيش يحقق انتصارات كبيرة ضد مليشيا الحوثي.

ووفق وكالة سبأ، فإن الرئيس هادي شدد خلال اتصال هاتفي بمحافظي مارب والجوف وصنعاء على مواصلة المعارك ضد الحوثيين، حتى السيطرة على كل المحافظات اليمنية، لتخليص اليمن مما وصفه بشرور العصابة الانقلابية.

وأكد الرئيس على أهمية التأهيل والتسليح لقوات الجيش، والاستعداد الدائم واليقظة والحفاظ على الامن والاستقرار والسكينة العامة.

إلى ذلك انتقدت قيادات عسكرية تعيين اللواء الركن أحمد حسان جبران، قائداً للمنطقة العسكرية السابعة، واعتبرته يعكس عدم رغبة القيادة في حسم معركة صنعاء، ولا حتى استعاة ما خسره الجيش في فرضة نهمم ومفرق الجوف، مشيرة إلى أن اللواء جبران كان قائداً للمنطقة الثالثة بعد استشهاد اللواء عبدالرب الشدادي ولم يقدم أي شيء على المستوى العسكري الميداني أو حتى الإداري حتى في جبهة صرواح.

وأوضحت المصادر أن المعركة والظروف الحالية كانت تستوجب شخصية عسكرية ميدانية ولديها القدرة التحرك واحداث تغيير ورفع معنويات الجيش بشخصية لها ثقلها وقدرتها العسكرية، مشيرة إلى أن العلاقات الشخصية هي التي أتت باللواء جبران في هذه الظرف الدقيق والحساس جداً.