تصفية قيادي حوثي بتوجيهات من قيادي آخر عقب خسائر المليشيا في الجوف.. أسماء وتفاصيل

 

أكدت مصادر محية بمحافظة الجوف لـ "المدار برس" مقتل القيادي الميداني الحوثي عبدالرقيب بن عزيز ضوبر، المعين من الحوثيين مديراً لمديرية المتون بمحافظة الجوف، برصاص قبليين، اثر خلافات توسعت في صفوف مليشيا الحوثي هلى خلفية خسائر المليشيا في المحافظة واستعادة عدد من المناطق والمواقع الاستراتيجية من قبل قوات الجيش مسنودة بأبناء القبائل...

وذكرت المصادر إن ضوبر، قتل برصاص مسلحين يتبعون القيادي الحوثي صالح أحمد ردمان الذي عينته المليشيا في وقت سابق، محافظا للجوف.

من جانبه قال محافظ محافظة الجوف، اللواء أمين العكيمي، إن قوات الجيش اليمني حققت تقدماً ميدانياً كبيراً شرق مدينة الحزم، واستعادت مواقع استراتيجية، مشيراً إلى أن قوات الجيش أصبحت بهذا التقدم في بوابة المدينة (مركز المحافظة).

وأضاف العكيمي، لموقع “سبتمبر نت” التابع للجيش، أن المعارك العسكرية التي يخوضها الجيش، أسفرت عن مقتل العشرات من الحوثيين، وألحقت خسائر بشرية ومادية كبيرة في صفوفهم.

ولفت إلى أن جماعة الحوثي تركت مواقعها وعناصرها، التي تقودها دوماً إلى محارق الموت والهلاك، ولاذت بالفرار باتجاه معسكر اللبنات ومدينة الحزم.

وأشار اللواء العكيمي إلى أن الفريق الهندسي التابع للمنطقة العسكرية السادسة تمكن من انتزاع ما يقارب من 700 لغم من مناطق قناو وجعاس، والهضبة العليا والسفلى المحررة، كانت قد زرعتها الجماعة، في محاولة منها لإعاقة تقدم الجيش الوطني.

وأشاد المحافظ العكيمي بالالتفاف الشعبي الكبير حول قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية.

وأكد أن الانتصارات الميدانية والعسكرية الكبيرة، التي يحققها أبطال الجيش ستتوالى خلال الساعات والأيام القادمة.

وأوضح أن الهدف الأساسي ليس تحرير واستعادة مدينة الحزم فقط، بل الهدف الكبير هو تحرير واستعادة كامل تراب اليمن من الحوثيين.

وفي وقت سابق، قال متحدث المنطقة العسكرية السادسة التابعة للجيش اليمني ربيع القرشي، “، إن “العميد عبدالعزيز حنكل قائد اللواء (110) مشاة قتل خلال المعارك مع الحوثيين بمحافظة الجوف”.

ومنذ أسابيع يعلن الجيش اليمني تحقيق تقدمات ميدانية واستعادة مناطق من يد الحوثيين بمحافظة الجوف، وتطوق قوات الجيش اليمني مدينة الحزم عاصمة المحافظة من ثلاثة اتجاهات”.

ومطلع مارس/آذار الماضي سيطر الحوثيون على مدينة الحزم ومعظم مديريات المحافظة بعد قتال عنيف مع الجيش اليمني.