المركز الأميركي يدين مجزرة الحوثيين بالحديدة ويعتبرها جريمة حرب  

 

أدان المركز الامريكي للعدالة، القصف المدفعي من قبل مليشيا الحوثي على قرية القارة بمديرية الدريهمي، جنوب محافظة الحديدة.

وقال المركز إن هذا الانتهاك الجسيم ضمن سلسلة الانتهاكات النمطية والجرائم المتعمدة التي ترتكبها مليشيا الحوثي بشكل يومي ضد المدنيين والتجمعات السكانية في محافظة الحديدة.

وأضاف المركز في بيان مقتضب، أن واقعة القصف يوم الاحد 29 نوفمبر، أدت إلى سقوط ضحايا مدنيين من النساء والأطفال.

وأوضح أن ذلك "جريمة حرب وانتهاك جسيم لحقوق الانسان وخرق متعمد لقواعد الحرب وانتهاك جسيم لا يمكن تبريره او التنصل من مسئوليته، وتعاقب عليها التشريعات والقوانين الوطنية واحكام الاتفاقيات والمواثيق والمعاهدات الدولية".

ودعا المركز جماعة الحوثي الى احترام حقوق الانسان والكف عن استهداف المدنيين وقصف القرى المأهولة بالسكان بوصفها جرائم حرب واحترام حقوق الفئات المحمية في كافة الاعراف والمواثيق.

كما دعا المجتمع الدولي ومؤسسات الامم المتحدة والمنظمات الحقوقية والإنسانية الى تحمل مسئولياتها تجاه المدنيين في اليمن وتقديم الحماية الواجبة للفئات المحمية في الاتفاقيات والمعاهدات السارية وادانة مرتكبي الجرائم الحرب وانتهاكات حقوق الانسان في اليمن وملاحقة ومعاقبة مرتكبيها.

وكانت مليشيا الحوثيين استهدفت بالمدفعية الثقيلة قرية القازة بمديرية الدريهمي، ما أسفر عن مقتل وإصابات 17 مدنياً بنيهم أطفال ونساء.