اختطاف فتاة عشرينية في عدن يسلط الضور على تزايد معدلات الجريمة

 

تعرضت فتاة عشرينية، اليوم الثلاثاء للاختطاف، في مدينة عدن، الخاضعة لقوات المجلس الانتقالي.

وأكدت أسرة الفتاة عبير بدر فرج سعيد البالغة من العمر 25 عام، في بلاغ صحفي، أن ابنتهم اختفت في ظروف غامضة، بعد خروجها من منزلها الواقع في منطقة المنصورة، أكثر المناطق ازدحاماً في عدن.. 

وأوضحت الأسرة أن الفتاة كانت في طريقها للعمل بأحد المراكز التجارية في شارع التسعين حيث انقطع التواصل بها، وتم اقتيادها إلى جهة مجهولة.

وبحسب الأسرة، أن الفتاة أبلغت أختها برسالة SMS من هاتفها إلى أن هناك شخص ما يتتبعها، بحسب.

وتتكرر جرائم الاختطافات بحق العديد من الفتيات في مدينة عدن، وسط اتهامات لمليشيات الانتقالي بالوقوف خلف جرائم الاختطاف والاغتصاب في المدينة.

وفي السياق تناقلت العديد من القروبات على وسائل التواصل الاجتماعي، رسالة صوتية لمرأة من عدن تندد بالانفلات الأمني الذي وصلت إليه المدينة الخاضعة لسلطات الانتقالي، وأكدت المرأة التي تحدثت بحرقة وهي تبكي على وضع المدينة تزايد اختطاف الفتيات وقتل الشباب وانتشار المخدرات والحشيش، متهمت رجال الأمن بتعاطي المخدرات، متسائلة لمن تشتكي إذا كان رجل الأمن بهذه الصورة..