المحكمة العسكرية تطالب الإنتربول الدولي بالقبض القهري على 175 قيادياً حوثياً

 

أقرت المحكمة العسكرية بمحافظة مأرب، الثلاثاء، إلقاء القبض القهري على 175 من قيادات الحوثيين في الداخل والخارج.
وعقد القضاء العسكري في مأرب جلسته العلنية الثالثة، لمحاكمة زعيم الحوثيين و174 آخرين بتهمة الانقلاب على الشرعية، وتأسيس تنظيم إرهابي مسلح بدعم من إيران و"حزب الله" اللبناني.
كما أقرت المحكمة حجز ممتلكات المتهمين حجزا تحفظيا وعدم التصرف فيها وفقاً لقانون العقوبات الجزائية.
وكلفت المحكمة العسكرية جميع السلطات الأمنية والضبطية وشرطة الإنتربول الدولي في تنفيذ ذلك وفق الإجراءات المتبعة.
وعقدت الجلسة برئاسة القاضي عقيل تاج الدين رئيس المحكمة العسكرية وحضور المدعي العام العسكري الدكتور عبد الله الحاضري وحضور هيئة الدفاع عن المتهمين الفارين من وجه العدالة، وحضور أولياء الدم، ومحاميهم من المدعين بالحقوق الشخصية والمدنية.
والجلسة المنظورة أمام القضاء تعقد في القضية الجنائية الجسيمة رقم (4) لسنة 2020م، المرفوعة من النيابة العسكرية ضد زعيم مليشيا الحوثي عبد الملك الحوثي و174 آخرين.
وكان المدعي العام العسكري طالب بحجز ممتلكات المتهمين حجزا تحفظيا وحجز ممتلكات الحركة الحوثية في الداخل والخارج.
وفي يوليو/تموز الماضي، عقدت المحكمة جلستها الأولى في أول محاكمة عسكرية تقوم بها الحكومة ضد زعيم الحوثيين ومعاونيه، منذ بدء الحرب في البلاد العام 2014.
وفي 25 أغسطس/آب الماصي، أقر القضاء العسكري في مأرب تأجيل جلسة محاكمة زعيم الحوثيين عبد الملك الحوثي و174 شخصا إلى سبتمبر الجاري.
وحوكم المتهمون الـ175 بالاشتراك في تأسيس تنظيم إرهابي مسلح يدعى "أنصار الله"، وإقامة علاقات غير مشروعة مع دولة أجنبية هي إيران بقصد الإضرار بالجمهورية اليمنية، والاشتراك في الترويج لأفكار تكفيرية مخالفة لنصوص القرآن والسنة.