اللجوء للقبيلة هل يحلحل قاضايا المختطفيين والمخفيين؟ وزيرة يمنية تجيب

 

اقترحت وزيرة حقوق الإنسان اليمنية السابقة "حورية مشهور" يوم الجمعة، على أمهات المختطفين والمخفيين قسرا، العودة إلى الوجاهات الاجتماعية والقبلية لتحقيق تقدم ملموس في قضية الاختطافات داخل البلاد.

وقالت في تغريدات بصفحتها على موقع تويتر: في موضوع المعتقلين والمختطفين قسراً لنعد إلى الوجاهات الاجتماعية والقيادات القبلية التي استطاعت عبر الأعراف القبلية التوسط وتحقيق نجاحات ملموسة في تبادل المعتقلين حينما أخفق الآخرون.

وخاطبت أسر المعتقلين والمخفيين قسرا قائلة: سامحونا لقد طالبنا وناشدنا والتمسنا واستعطفنا ولكن لا حياة لمن تنادي.

وأشارت: ومع ذلك فلن نكل ولن نمل وسنستمر ندافع عن حقكم في الحرية رغم التعنت رغم خذلان المجتمع الدولي في قضية إنسانية لم تكن تحتاج لكل هذا الوقت لحلها.

وتأتي تغريدة مشهور في وقت يرى الشارع اليمني أن مليشيا الحوثي قد داست على كل الأعراف والعادات والتقاليد ولم تعد تكترث بأي شيء وترتكب جرائمها دون أي تفكير في موروث العادات والتقاليد اليمنية عوضاً عن انتهاكها كل القوانين وأنها لا تقيم وزناً لكل الديانات السماوية في جميع جرائمها منذ أن سيطرة على العاصمة اليمنية صنعاء في سبتمبر 2014م.