مدير المنصورة يهدد بالاستقال وقيادي في الانتقالي يعترف: لدينا قوات يتم استئجارها بفلوس للبسط على الأراضي  

 

كشف القيادي في المجلس الانتقالي، العميد خالد النسي، أن قوات المجلس الانتقالي الموجودة في عدن تحولت إلى قوة يتم استئجارها لتنفيذ أعمال النهب والبسط والاقتحامات مقابل مبالغ مالية يتقضاها أفراد وقادة هذه القوات مقابل تنفيذ هذه الجرائم..

وجاء اعتراف العميد النسي، وهو أحد القيادات الجنوبية المتشددة في المجلس الانتقالي، إثر صراع مسلح يشهده حي السجن المركزي بمديرية المنصورة، في العاصمة المؤقتة، على مدة أسبوعين بين فصيلين مسلحين تابعين للمجلس الانتقالي الجنوبي، ويسع كل فصيل للبسط عليها لبيعها لأحد التجار الذي أغراء الطرفين بالمبلغ الذي أبدى استعداده لدفعه مقابل تسليمه الأرض وحمايته أثناء بنائها..

وقال النسي في تغريدة نشرها اليوم على حسابه في تويتر بعد تواتر الأنباء عن تهديد مدير مديرية المنصور أحمد الداؤودي بالاستقالة من منصبه رغم أنه لم يمض على تعيينه أكثر من شهرين ونصف، قال النسي: ‏اذا لم نساعد أنفسنا فلا أحد سيساعدنا ونحن للأسف مازالت العشوائية ترافق عملنا ولم ننظم عملنا وعمل قواتنا العسكرية والأمنية لم نوحد جهودها ومصدر قرارها هناك وحدات عسكرية وأمنية للإيجار مع أطقمها وأفرادها وهم على استعداد للبسط على الأراضي وتنفيذ الاقتحامات وكله على قدر فلوسك