قائد اللواء الرابع حماية رئاسية يكشف نتائج وتفاصيل معارك الجمعة في أبين

 

قال قائد اللواء الرابع مدرع حماية رئاسية العميد مهران قباطي إن ما قامت به مليشيا المجلس الانتقالي من هجوم أمس الجمعة هو خرق جديد يضاف لسجل جماعة المجلس الانتقالي المليء بالخروقات والتجاوزات الساعية لإفشال اتفاق الرياض.

وأضاف العميد مهران في بلاغ صحفي، " تعرضت مواقع قوات الجيش الوطني في ميمنة محور الطرية صباح أمس الجمعة لهجوم شنته مليشيا المجلس الانتقالي بمختلف أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة وبمشاركة العربات المدرعة وتغطية سلاح المدفعية واستمر حتى مساء ذات اليوم دون ان يحقق اي نتيجة".

وتابع " تمكنت قوات الجيش من كسر الهجوم ومحاولة الالتفاف الفاشلة وأسر أكثر العشرات من عناصر الانتقالي بينهم قائد العملية الهجومية وجلهم من مناطق معينة لا يعرفون حتى اتجاهات المنطقة التي جيء بهم إليها كتعزيز، كما وتم اغتنام ثمانية أطقم عسكرية ومعدات عسكرية وآليات وأسلحة بمختلف العيارات تركها المهاجمون خلفهم بعد انكسار هجومهم وتراجعهم لنتمكن بعدها من إعادة التمركز في مواقع متقدمة جديدة سقطت عقب انكسار الهجوم".

واكد العميد مهران أن ما جرى من هجوم يكشف وبما لا يدع للشك سوء نوايا الطرف الآخر الساعي لإفشال الجهود السياسية وتفجير الوضع العسكري.

لافتا إلى أن خروقات مليشيا المجلس الانتقالي تأتي وقوات الجيش الوطني تمارس أقصى درجات ضبط النفس تنفيذا لتوجيهات القيادة العليا بوقف إطلاق النار والاكتفاء بالرد على مصادر النيران وصد اي هجمات كما جرى يوم أمس الجمعة.