طلاب اليمن في ماليزيا يعتصمون في مقر الملحقية الثقافية 

 

اعتصم عدد من الطلاب اليمنيين الخريجين المبتعثين إلى ماليزيا في مبنى الملحقية الثقافية، وذلك للمطالبة بحل مشاكلهم وصرف مستحقاتهم المالية المنقطعة منذ أشهر.
وقال الطلاب المعتصمون في بيان لهم، إنهم “تعرضوا خلال جائحة كورونا إلى تعسف الملحقية الثقافية في صرف مستحقاتهم المالية والتي تم قطعها في شهر مايو الماضي، والتي كانت مصدر دخل الطلاب الوحيد.
وأضاف الطلاب المعتصمون، إلى أن “أنهم تواصلوا بالملحقية الثقافية منذ أشهر ولكن دون جدوى”، مؤكدين أن “الاعتصام من أجل إيجاد حلو لصرف مستحقاتهم المالية والتي تم قطعها دون إشعار مسبق”.
وتابع البيان: إثر ذلك قرر الطلاب الاعتصام حتى يتم الاستجابة لمطالبهم والمتمثلة، بالصرف العاجل لما تبقى من رسومهم الدراسية لعام ٢٠١٩/٢٠١٨ والمتواجدة في الملحقية حتى يتم بمقتضاه تسديد مديونيتهم الجامعية.
كما تضمنت المطالب، “صرف ربع العالقين أسوة بزملائنا حيث أن أر مصرف لهم هو الربع الثالث لعام ٢٠١٩ والذي تم استلامه في مطلع شهر مارس وحينها قد بدء تفشي جائحة كورونا في ماليزيا وتم فرض حظر التجوال كما تعلمون وأصبحنا عالقين”.
وطالب الطلاب المعتصمون، في ظل عدم توفر رحلات طيران اليمنية من ماليزيا إلى اليمن، بصرف ربع بدل تذاكر.
وتسبب تأخير رسوم ومستحقات الطلاب اليمنيون المبتعثون في الخارج، في حرمان بعضهم من التقدم للامتحانات، واكمال دراسته، فيما لجأ أخرون للبحث عن أعمال حرة أخرى تكر مجال الدراسة.