وزير الخارجية: استهداف الميليشيات لدور العبادة رسالة واضحة أنها لا تريد السلام

 

أدان وزير الخارجية اليمنية محمد الحضرمي، بأشد العبارات قيام مليشيات الحوثي باستهداف جامع بمعسكر تجمع اللواء الرابع حماية رئاسية في محافظة مأرب، والذي قال إنه أسفر عن مقتل 100 وعشرات الجرحى من متسبي اللواء والوحدات الأخر.

جاء ذلك خلال لقائه نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية السفير تيم ليندر كينغ بحضور سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى بلادنا كريستوفر هنزل والوفد المرافق لهما (وفقا لوكالة الأنباء اليمنية سبأ).

وأكد الحضرمي، أن استهداف هذه المليشيات للآمنين في دور العبادة يمثل عملا إرهابيا جبانا يخالف كل الأعراف والقيم الدينية والإنسانية، ويكشف الوجه القبيح لهذه الجماعة الانقلابية.

وأعتبر أن هذا الهجوم يوصل رسائل واضحة للمجتمع الدولي بأن هذه المليشيات ليس لديها أي نوايا حقيقية للانخراط في عملية السلام أو أي حرص على صون وحقن دماء اليمنيين.

واستعرض وزير الخارجية استمرار ممارسات المليشيات الحوثية في ابتزاز المنظمات الدولية العاملة في صنعاء واختلاقها للعراقيل التي تزيد من معاناة المواطنين، واستمرارها في سرقة المساعدات الإنسانية بختلف الطرق والحيل المبتكرة..

وندد بالإجراءات التي فرضتها هذه المليشيات لتقويض العملة الوطنية والتي تعمل من خلالها على زعزعة الوضع الاقتصادي الذي تحرص الحكومة على استقراره لتحسين أوضاع كافة المواطنين.

ودعا الحضرمي الولايات المتحدة والمجتمع الدولي إلى اتخاذ مواقف صارمة والضغط على هذه المليشيات لردعها عن التلاعب بقوت ومصادر عيش المواطنين.

في سياق آخر استعرض الحضرمي مستجدات تنفيذ اتفاق الرياض، موضحا جهود الحكومة في هذا الصدد ومستعرضا الخطوات التي تم إنجازها في سبيل تنفيذ مصفوفة الاتفاق.

وشدد على أن الحكومة ماضية بكل عزم وصلابة نحو التنفيذ الكامل والمتسلسل لاتفاق الرياض بدعم من المملكة العربية السعودية وضمانا لأمن واستقرار وسلامة ووحدة الأراضي اليمنية.

 

من جانبهما تقدم نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي والسفير الأمريكي لدى بلادنا بتعازيهما للحكومة وللشعب اليمني على ضحايا حادث استهدف الجيش الوطني في مأرب، مؤكدين استمرار دعم الولايات المتحدة ومساندتها للحكومة الشرعية ودعمها لكل ما يخدم أمن واستقرار ووحدة اليمن.