الإمارات: مهمتنا أنتهت عملياً في اليمن.. ماذا يحدث هل تقارب السعودية وقطر سبب في ذلك؟

 

قال وزير الشؤون الخارجية الإماراتية الدكتور أنور قرقاش، إن دور بلاده في الصراع الدائر باليمن "انتهى عملياً".

والإمارات الشريك الرئيسي للسعودية في التحالف العسكري الذي تقوده الرياض منذ مارس 2015 لدعم الحكومة اليمنية المعترف بها، في مواجهة مليشيا الحوثيين المدعومة من إيران.

وأوضح قرقاش "أن دور الإمارات في اليمن انتهى عملياً، وإنهاء هذا الموضوع جزء لتحصين البلد، وضمن رؤية التنمية والازدهار"، وفق ما نشرت صحيفة الخليج الإماراتية في عددها اليوم.

وقالت الصحيفة، إن تصريح قرقاش جاء ردا على سؤال "الخليج" في مؤتمر صحفي عن مخرجات القمة الخليجية التي عقدت الإثنين في مدينة العلا السعودية.

ووجهت للإمارات انتقادات كبيرة خلال السنوات الماضية، على خلفية انتهاكات حقوق الانسان والسجون السرية التي أدارتها قواتها أو القوات المدعومة منها في جنوب اليمن .

وكانت الإمارات أعلنت في أبريل 2019 سحب قواتها المشاركة في عملية عاصفة الحزم وإعادة الأمل من اليمن، وقال الوزير قرقاش -حينها- إن هذا الانسحاب من أجل تعزيز فرص السلام وإتاحة الفرصة للجهود الرامية لإنهاء الصراع.

لكن، صراع آخر تفجر بعد نحو ثلاثة أشهر من تلك التصريحات حيث قاد المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات والقوات التي دربتها ومولتها وسلحتها أبوظبي، انقلاب مسلح على الحكومة الشرعية، ما أنهى أي وجود للأخيرة في العاصمة المؤقتة عدن والمحافظات المجاورة.

وشنت طائرات إماراتية في نهاية أغسطس 2019 غارات على قوات الجيش الوطني أثناء تقدمه لاستعادة عدن، ما أسفر عن مقتل وجرح 300 جندي وفق ما أعلنت وزارة الدفاع في ذلك الحين.

واتهمت الحكومة اليمنية الإمارات باستهداف الجيش، في خطاب لوزير الخارجية في الجمعية العامة للأمم المتحدة ورسالة موجهة لمجلس الأمن، مشيرة إلى حرف أبوظبي مسار عمليات التحالف والاعتداء بشكل سافر على قوات الشرعية، مطالبة بإنهاء ووقف دعم وتسليح الانقلابيين في عدن.

وتأتي تصريحات الوزير الإماراتي، بعد أيام فقط من إعلان المصالحة السعودية القطرية وإنهاء المقاطعة الخليجة لدولة قطر.