الانتقالي يعلن التعبئة العامة ويدفع بتعزيزات كبيرة.. أبين على موعد مع تصعيد عسكري قد ينسف اتفاق الرياض.. تفاصيل

 

بدأ المجلس الانتقالي، جنوب اليمن، الاثنين، عملية تجنيد جديدة  في خطوة  تشير إلى ترتيبه  لعملية عسكرية جديدة في ابين، بعد يوم من دفع المجلس لتعزيزت وصفت بالكبيرة صوب مدينة جعار وزنجبار..

يأتي ذلك في اعقاب  سقوط عشرات القتلى والجرحى من قاداته العسكريين بهجوم  استهدف اجتماع لهم في ابين وسط تهديد برد قاسي.

وقالت مصادر محلية إن عملية التجنيد تجرى حاليا في قرى يافع ولحج ومدينتي الضالع وعدن، وأن قبائل في يافع بدأت بالفعل ارسال مجنديها إلى عدن تمهيدا لنشرهم في ابين.

وتزامنت هذه الخطوة مع مواصلة المجلس ارسال تعزيزات جديدة بينها اسلحة متطورة، وسط انباء عن اتصالات بعدد من قيادات المجلس للعودة إلى عدن والاشراف على  العمليات العسكرية في ابين.

ويتوقع أن تشهد ابين خلال الايام المقبلة تصعيداً عسكرياً  كبيراً يهدف من خلاله الانتقالي عرقلة  تنفيذ اتفاق الرياض قبل حسم ملفي شبوة وسقطرى..

في السياق ، قال المتحدث باسم قوات الانتقالي في ابين، محمد النقيب، أن  قوات المجلس تعد لرد وصفه بـ"التأديبي لمليشيات الاخوان"، حسب قوله، وذلك على هامش تشيع المجلس  لعدد من قياداته الذين قتلوا في هجوم مجهول مساء الجمعة.