الطيران يحول دون تقدم الحوثيين في الجوف ويكبدهم خسائر كبيرة وقيادات عسكرية رفيعة تصل جبهة نهم

 

دارت معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني وميليشيا الحوثي الانقلابية يوم الأحد، شمالي شرق محافظة الجوف.

وبحسب موقع الجيش"سبتمر نت"، فأن المعارك اندلعت، إثر محاولة ميليشيا الحوثي التسلل إلى مواقع الجيش بالعقبة.

وذكر الموقع أن قوات الجيش أحبطت محاولة المليشيا المتمردة، وأجبرتها على التراجع والفرار، بعد وقوع قتلى وجرحى في صفوفها.

بالتزامن قصفت مدفعية الجيش، مواقع تمركز المليشيا الحوثية، في الجبهة ذاتها، وكبدتها خسائر في العدد والعدة.

في السياق استهدفت مقاتلات تحالف دعم الشرعية، تعزيزات للمليشيا كانت في طريقها إلى منطقة المواجهات، مما أدى إلى تدمير عدد من العربات التابعة لها، ومصرع وجرح كل من كان على متنها.

إلى ذلك أسقطت قوات الجيش، اليوم، طائرة مسيّرة تابعة لمليشيا الحوثي المتمردة، في منطقة “الجرعوب”، بمديرية المتون، غربي المحافظة.

وفي الجوف أيضاً ذكرت مصادر قبلية وأخرى عسكرية أنه لاصحة للمعلومات التي تناقلتها بعض وسائل الإعلام حول سقوط منطقتي براقش التاريخية والصفراء بيد مليشيا الحوثي، وأكدت أن المنطقين لازالت حتى وقت متأخر من مساء أمس الأحد تشهد مواجهات عنيفة وكر وفر من قوات الجيش والقبائل من جهة ومليشيا الحوثي من جهة ثانية.

وأوضحت المصادر أن مقاتلات التحالف شن أكثر من عشرين غارة في مناطق متفرقة في محافظة الجوف وأوقعت خسائر كبيرة في صفوف المليشيا الحوثية.

وتشهد عدد من جبهات محافظة الجوف معارك عنيفة بالتزامن مع معارك مماثلة في مديرية نهم شرق صنعاء وصرواح غرب مأرب، وذلك عقب هجمات لميليشيا الحوثي على مواقع الجيش الوطني.

وفي السياق نفى قائد العمليات المشتركة اللواء الركن صغير بن عزيز سيطرة مليشيا الحوثي على مديرية نهم شرق العاصمة صنعاء، و وصف ما حدث بالانتصار الوهمي.

وأكد قائد العمليات المشتركة اللواء الركن صغير بن عزيز خلال زيارته نهم للاطلاع على سير العمليات القتالية التي تخوضها قوات الجيش الوطني ومعه محافظ صنعاء وعدد من القيادات العسكرية، أن محاولات الحوثي لخداع الناس بانتصاراته الوهمية لن تثني قوات الجيش وأبناء الشعب اليمني عن استكمال التحرير وتحقيق النصر ودحر التمرد الحوثي.

وجدد اللواء الركن صغير بن عزيز، ألا تراجع عن تحرير العاصمة صنعاء، واقتلاع مشروع الكهنوت الجاثم على صدور اليمنيين. داعيا الجميع إلى تجنيب أبنائهم الالتحاق بمليشيا الحوثي إلى محارق الموت

من جانبها أكدت مصادر عسكرية أن مقاتلات التحالف دمرت معظم تعزيزات ومعدات مليشيا الحوثي التي حاولت التمركز في مفرق الجوف، وحالت دون تحقيق المليشيا أي تقدم، في حين تمكنت قوات من الجيش مسنودة بمسلحين قبليين من الحفاظ على خطوط الامداد للقوات في ميمنة وميسرة جبهة نهم التي شهدت تماسك لقوات الجيش في المواقع التي لازالت تتمركز فيها وصدت جميع محاولات التقدم الحوثي في منطقة صلب، وأن القوات والقبائل لازالت تتدعى إلى ميسرة وميمنة نهم وذلك لشن هجوم واسع على مليشيا الحوثي لاستعادة المواقع التي كانت قد اضطرت قوات الجيش للانسحاب منها تحت كثافة النيران.

إلى ذلك قالت مصادر عسكرية، إن القائد العسكري والشيخ القبلي البارز العميد- مفرح بحيبح- توجه إلى جبهة "نهم" ليقود المواجهات التي يخوضها الجيش الوطني ضد مليشيا الحوثي الاتقلابية.

وبحسب مصادر غير مؤكده تشير إلى، إن قيادة الجيش الوطني أوكلت إلى العميد مفرح بحيبح وهو قائد محور بيحان- وقائد اللواء 26 مشاه، بالإضافة إلى العميد عبدالله أبوحاتم- رئيس اركان اللواء 141ميكا لإدارة معارك الجيش في جبهة نهم ومحافظة الجوف ضد مليشيا الحوثي.

الجدير بالذكر، أن العميد بحيبح شارك خلال الفترة الماضية، في قيادة العديد من المعارك ضد الحوثيين، وتمكن بمشاركة مجاميع قبلية تنتمي لقبيلته، من إلحاق هزيمة كبيرة بالحوثيين في عدد من مديريات مأرب وشبوة، كان أخرها تطهير مديرية حريب “مأرب” ومديرية “عين شبوة” من قبضة ميليشيا الحوثي في 2016.

وفقد بحيبح أولاده الأربعه في المعارك التي خاضها ضد المليشيات، وأعتبر تلك التضحية مصدر فخر له في حرب الدفاع عن الجمهورية.

وحسب المصادر العسكرية، فإنه من المتوقع إن تشهد معارك نهم والجوف تغيرات كبيرة في الأيام القادمة بعد تسليم قيادة المعركة لـ العميد بحيبح وأبو حاتم.