بيان هام لهيئة علماء اليمن حول الإساءة لرسولنا الكريم وموقف الرئيس الفرنسي.. نص البيان

 

أصدرت هيئة علماء اليمن بياناً هاماً اليمن بشأن الإساءة لمقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وديننا الإسلامي الحنيف، وعبرت الهيئة في البيان الذي حصل "المدار برس" على نسخة منه، عن إدانتها للإساءة المتعمدة للإسلام ونبيه الكريم واستمرار نشر الرسوم المسيئة لرسولنا صلى الله عليه وسلم، وعبرت عن استيائها البالغ من هذه الممارسات التي تمثل صدمة تستفز مشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم في العالم.

وقالت الهيئة في بيانها: " تنبه الهيئة على أنه طالما والرئيس الفرنسي ماكرون اختار إعلان العداء لرسول الإسلام صلى الله عليه وسلم وللدين الخاتم الذي جاء به والطعن فيه ويعلن استمراره وإصراره على ذلك، فإنه يجعل سكوت المسلمين عن هذا خيارا لا يطيقون تحمله لأنه يخيرهم بين مناقضة دينهم  والرضا بالاستخفاف بنبيهم ودينهم  وبين أن ينصروا دينهم والبراءة من كل من يعاديه وينتقص منه".

ودعت الهيئة في بيانها حكومات الدول العربية والإسلامية إلى تنسيق جهودها للقيام بتحرك دبلوماسي عالمي كفيل بلجم حملات الإساءة لديننا الإسلامي الحنيف، ولنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، واتخاذ ما يلزم لإيقاف هذه الإساءات المتكررة.

 

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان صادر عن هيئة علماء اليمن بشأن الإساءة لمقام رسول الله صلى الله عليه وسلم وديننا الإسلامي الحنيف

الحمد لله رب العالمين الذي وصف رسوله صلى الله عليه وسلم بقوله " وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ" (سورة الأنبياء: 107)، وزكى خلقه فقال "وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ" (سورة القلم:4)، والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم القائل "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين" رواه البخاري ومسلم.

أما بعد:

فإن هيئة علماء اليمن تتابع حملة الإساءة للإسلام ولنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، ومن أظهرها التصريح الصادر عن الرئيس الفرنسي ماكرون الذي جاء فيه " الإسلام دين يمر اليوم بأزمة في جميع أنحاء العالم"، ثم موقفه الذي أعلن فيه تأييده لاستمرار نشر الرسوم المسيئة لمقام رسول الله صلى الله عليه وسلم.

 فاستوجب ذلك على هيئة علماء اليمن بيان ما يلي:

أولاً: تدين الهيئة الإساءة المتعمدة للإسلام ونبيه الكريم واستمرار نشر الرسوم المسيئة لرسولنا صلى الله عليه وسلم، وتعبر عن استيائها البالغ من هذه الممارسات التي تمثل صدمة تستفز مشاعر أكثر من مليار ونصف مليار مسلم في العالم.

ثانياً: تنبه الهيئة على أنه طالما والرئيس الفرنسي ماكرون اختار إعلان العداء لرسول الإسلام صلى الله عليه وسلم وللدين الخاتم الذي جاء به والطعن فيه ويعلن استمراره وإصراره على ذلك، فإنه يجعل سكوت المسلمين عن هذا خيارا لا يطيقون تحمله لأنه يخيرهم بين مناقضة دينهم  والرضا بالاستخفاف بنبيهم ودينهم  وبين أن ينصروا دينهم والبراءة من كل من يعاديه وينتقص منه استجابة لقوله تعالى "لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ۚ أُولَٰئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الْإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ ۖ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا ۚ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ۚ أُولَٰئِكَ حِزْبُ اللَّهِ ۚ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ " ( سورة المجادلة :22) وقوله سبحانه "قُلْ إِن كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّىٰ يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ ۗ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ" ( سورة التوبة:24 )

وانطلاقا من ذلك فإن هيئة علماء اليمن تذكر المسلمين بواجبهم الشرعي في إعلان استنكارهم وادانتهم لهذا السلوك الاستفزازي الطائش من الرئيس ماكرون ضد الإسلام والمسلمين وتدعوهم إلى مقاطعة البضائع والمنتجات الفرنسية نصرة لدينهم ونبيهم محمد صلى الله عليه وسلم وأن عليهم الالتزام بدينهم والاستقامة عليه وتوحيد صفوفهم عليه حتى يحقق الله لهم العزة والكرامة والمهابة بين أمم الأرض قال تعالى :" وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا ۚ وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنتُمْ عَلَىٰ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا ۗ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ " (سورة آل عمران: 103)  وحذر من التفرق وعواقبه الوخيمة فقال " وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَاصْبِرُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ " (سورة الأنفال:46) .

ثالثاً: تنبه الهيئة على أن تأييد الرئيس الفرنسي ماكرون للرسوم المسيئة وإعادة نشرها يغذي مشاعر الكراهية والعنصرية ويثير الضغائن والعنف ضد المسلمين في المجتمع الفرنسي، الذين يزيد عددهم عن خمسة ملايين مسلم.

 رابعاً: تشيد الهيئة بموقف منظمة التعاون الإسلامي والدول العربية والإسلامية والهيئات المجتمعية الذي أدان استمرار نشر الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، ورفضَ الخطاب السياسي الرسمي الفرنسي الذي يغذي مشاعر الكراهية.

 خامساً: تدعو الهيئة حكومات الدول العربية والإسلامية إلى تنسيق جهودها للقيام بتحرك دبلوماسي عالمي كفيل بلجم حملات الإساءة لديننا الإسلامي الحنيف، ولنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، واتخاذ ما يلزم لإيقاف هذه الإساءات المتكررة.

وحسبنا الله ونعم الوكيل والحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.