العاهل السعودي يعفي عدداً من المسؤولين ويحيلهم للتحقيق.. تعرف عليهم وعلى الأسباب  

 

قالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية “واس”، إن أمرًا ملكيًا صدر في الساعات الأولى من صباح الجمعة، بإحالة مسؤول إلى التقاعد وإعفاء عدد من المسؤولين.

وبحسب الوكالة جاؤ ذلك إثر ما ورد من الهيئة الملكية لمحافظة العلا، وشركة البحر الأحمر، وشركة تطوير السودة، بشأن التعديات غير النظامية على أراضي البحر الأحمر.

وأوضحت الوكالة أن الأمر الملكي يشمل إحالة هؤلاء المسؤولين إلى هيئة الرقابة ومكافحة الفساد في المملكة للتحقيق معهم.

وشمل القرار الملكي، إنهاء خدمة الفريق عواد بن عيد بن عوده البلوي، مدير عام حرس الحدود، وإحالته للتقاعد، بالإضافة إلى إعفاء محافظي أملج، والوجه، ورئيس مركز السودة، فضلًا عن إعفاء قائدي قطاع حرس الحدود في أملج والوجه.

وحسبما جاء في الأمر الملكي، فإنه من بين التجاوزات التي سيتم التحقيق مع هؤلاء المسؤولين بسببها، “التجاوزات في العشوائيات والمخيمات غير المرخصة من قبل الهيئة الملكية لمحافظة العلا، أو شركة البحر الأحمر، أو شركة تطوير السودة”، وأضاف البيان، بحسب واس، أنه “وحيث أن هذه التعديات تعد تجاوزاً للنظام وتشكل ضرراً بيئياً، فضلاً عن تأثيرها الكبير على إنجاز المشاريع وخططها”.

وتابع الأمر الملكي أنه “نظراً لأنه تبين أنه تم الترخيص لهذه التعديات بتجاوزات من قبل بعض المسؤولين، ويعد ذلك تعدياً على اختصاص الهيئة أو الشركات المذكورة”.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، إن “هيئة الرقابة ومكافحة الفساد، تقوم بالتحقيق مع هؤلاء المسؤولين، حيال مسؤوليتهم عن التعديات المشار إليها، وتتخذ الإجراءات النظامية بحقهم، والرفع بما يتم التوصل إليه”.