سقط قتلى وجرحى في تجدد المعارك الدامية بين القوات الحكومية وقوات المجلس الإنتقالي على تخوم مدينة جعار في محافظة ابين جنوبي اليمن .

وقالت مصادر عسكرية محلية اكثر من 30 قتيلا وجريحا من الطرفين سقطوا بمعارك عنيفة وتبادل للقصف في بلدة الطرية شرقي مدينة جعار ثاني اكبر مدينة في محافظة ابين واندلعت معارك بعدما شن مقاتلو الانتقالي الجنوبي هجوما مضادا على مواقع القوات الحكومية هناك ما اسفر عن خسائر كبيرة ايضا في العتاد الحربي للجانبين.

وفي السياق نقلت وكالة الأناضول عن مصادر عسكرية في القوات الحكومية قولها، إن" المواجهات مع قوات المجلس الانتقالي تجددت الجمعة في منطقة الطرية القريبة من مركز المحافظة".

وأضافت أن المواجهات بين الجانبين أسفرت عن مقتل 4 من عناصر الانتقالي وجرح عشرة آخرين، وتدمير عدد من آلياتهم العسكرية، دون تفاصيل.

في السياق قال القيادي في المقاومة الجنوبية عادل الحسني، إن" 17 أسيرا من مليشيات الانتقالي الإماراتي بيد أبطال الجيش الوطني في أبين"، مشيرا إلى أن هناك غنائم أسلحة وأطقم صرفتها لهم الإمارات.

من جهته، قال المتحدث باسم مليشيات المجلس، محمد النقيب، في بيان، إن "القوات الحكومية هاجمت مواقع الانتقالي لكن الأخير تصدى للهجوم"، مشيرا إلى استمرار المواجهات بالمحافظة.

وفي وقت سابق اليوم أكد وكيل وزارة الإعلام محمد قيزان، في تغريدة له، إسقاط الجيش "طائرات مسيرة إماراتية" أطلقتها قوات المجلس الانتقالي خلال معاركها مع الجيش في محافظة أبين.